أخبار تونس

عاجل حجز ثروة ضخـــمة تقدر بمليارين ونصف.. قوات الأمن تقتحم أحد المنازل في تونس العاصمة والشاب الموقوف يكشف عن مصدرها الحقيـقي.. التفاصيل

عاجل حجز ثروة ضخـــمة تقدر بمليارين ونصف.. قوات الأمن تقتحم أحد المنازل في تونس العاصمة والشاب الموقوف يكشف عن مصدرها الحقيـقي.. التفاصيل

عاجل  حجز ثروة ضخـــمة تقدر بمليارين ونصف.. قوات الأمن تقتحم أحد المنازل في تونس العاصمة والشاب الموقوف يكشف عن مصدرها الحقيـقي.. التفاصيل

https://www.youtube.com/watch?v=tI4BzsHOUBg

عاجل  حجز ثروة ضخـــمة تقدر بمليارين ونصف.. قوات الأمن تقتحم أحد المنازل في تونس العاصمة والشاب الموقوف يكشف عن مصدرها الحقيـقي.. التفاصيل

أعلنت الإدارة العامة للأمن الوطني اليوم السبت عن حجز ما قيمته مليارين ونصف من التجهيزات الإلكترونية والإتصالية المسروقة التابعة لشركات الإتصال .
وتأتي هذه العملية إثر توفر معلومات لدى الوحدات الأمنية التابعة لمنطقة الأمن الوطني بجبل الجلود مفادها تعمد شخص من متساكني الجهة تخزين تجهيزات إلكترونية وإتصالية قيمة من معدات وكابلات
https://www.youtube.com/watch?v=tI4BzsHOUBg
الشبكات محل سرقة تابعة لشركات الإتصال. وبإيلاء الموضوع الأهمية اللازمة من قبل الوحدات الأمنية المذكورة، وبتكثيف التحريات الميدانية أمكن التعريف بهوية ذي الشبهة وتحديد محل سكناه، وبالتنسيق مع النيابة العمومية تم معية دوريات شرطة النجدة مداهمة منزله أين أمكن حجز كمية كبيرة من المعدات الفنية وكابلات الشبكات التابعة لشركات الإتصال.
بالتحري مع ذي الشبهة أكد وأنه قام باقتناء المعدات المذكورة من مخزن تابع لإحدى شركات الاتصال رغم تأكيد الممثلين القانونيين عن شركات الإتصال الراجعة بالنظر وأن المحجوز محل سرقة، وقد قدرت قيمته بحوالي مليارين ونصف وبمزيد التحريات أمكن التعريف ببقية أفراد الشبكة المتكونة من 03 عناصر والقبض عليهم تواليا إثنين منهما مسؤولان بإحدى الشركات المتضررة.
باستشارة ممثل النيابة العمومية، أذن بالاحتفاظ بهم من أجل “تكوين وفاق إجرامي مختص في الإستيلاء على ملك الغير والسرقة الموصوفة وخيانة مؤتمن والمشاركة في ذلك” والأبحاث متواصلة.

محمد امين مسعود

رئيس الموقع و مهتم بكل ما هو اخباري ترفيهي و كل ما هو جديد في العالم العربي و مدون بخبرة 7 سنوات في الكتابة على المواقع و المدونات و متابعة للشان العربي و العالمي من اخبار عربية و عالمية و رياضية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
< !-- .background-overlay/-->